nouveau site de la SNTF 3
[url=http://sntf.forumactif.com/post?f=1&mode=newtopic]http://sntf.forumactif.com/post?f=1&mode=
http://sntf.forumactif.com/post?f=1&mode=newtopic
Rechercher
 
 

Résultats par :
 


Rechercher Recherche avancée

Septembre 2018
DimLunMarMerJeuVenSam
      1
2345678
9101112131415
16171819202122
23242526272829
30      

Calendrier Calendrier

Partenaires

créer un forum

      

لعبة كرة القدم
لعبة الضربات الحرة
لعبة الضربات الحرة
لعبة كرة القدم
لعبة الضربات الحرة
لعبة الضربات الحرة

قطار بسكرة نحو شواطئ سكيكدة.. أو العودة إلى زمن "الويستيرن"

Poster un nouveau sujet   Répondre au sujet

Aller en bas

13072018

Message 

قطار بسكرة نحو شواطئ سكيكدة.. أو العودة إلى زمن "الويستيرن"





تحولت رحلات السياحة الصيفية المنظمة عن طريق قطار السكة الحديدية من محطة بسكرة نحو ولاية سكيكدة، ذهابا وإيابا في اليوم الواحد، منذ انطلاقها إلى مصدر استياء من عديد المواطنين والعائلات البسكرية، التي عبر بعضها عن سخطه من حالة القطار البدائي، على طريقة قطارات زمن الويسترن في كاليفورنيا، الذي توفره الجهات المنظمة، حيث لا يحتوي القطار المخصص للرحلات السياحية على أبسط ضروريات الراحة للمسافرين، بداية من دورات المياه شبه المنعدمة والمهترئة، إن وجدت، وغياب المياه، إنعدام الإنارة و أبواب مكسورة هلع وسط العائلات بسبب الرشق بالحجارة و صراخ الشباب عديم التربية داخل الأنفاق المظلمة و إرتفاع درجة الحرارة بسبب التحذيرات بضرورة غلق النوافذ تفاديا للإصابات الخطيرة الناجمة عن الرشق بالحجارة مما زاد في إرتفاع درجة الحرارة داخل العربات منعدمة التكييف....الخ ( كلها نقاط مخالفة للمادة القانونية رقم 777 ) لسير القطارات وغالبية المسافرين يفترشون أرضية القطار، أو السفر وقوفا لفترة زمنية تبلغ حوالي 7 ساعات، وصولا إلى ولاية سكيكدة. أما حالة الاكتظاظ الكبيرة التي تعرفها رحلات السياحة بالقطار نحو شواطئ ولاية سكيكدة، فحدث ولا حرج.
وأعاب المواطنون على المنظمين لجوءهم إلى استغلال قطار بدائي بدون أدنى الخدمات، وسبل الراحة للمسافرين، في قطار ينشط في الأصل بين محطة بسكرة نحو تڤرت، ويرى الموطنون بأنه بوسع إدارة الشركة الوطنية للسكك الحديدية استغلال قطار أحسن من المستغل، على غرار القطار الذي ينشط على خط بسكرة نحو قسنطينة، الذي تتضاءل حركة المسافرين به خلال الصيف.
جدير بالذكر، أن استحداث رحلات القطار السياحية الصيفية خلال شهري جويلية وأوت كانت مبادرة لاقت في بدايتها استحسان المواطنين، نظير طرحها بمبلغ رمزي يصل حدود 700 دج للرحلة ذهابا وإيابا للفرد الواحد، انطلاق من الساعة الثالثة صباحا، والعودة تكون في حدود الساعة السادسة والنصف مساء، من نفس اليوم، واستقطبت المئات من المواطنين والعائلات التي كانت تأمل في قضاء يوم سياحة على شواطئ ولاية سكيكدة، ليتحوّل مع مرور الوقت إلى يوم للعذاب، والصورة العامة في القطار، أطفال نائمون على الأرض، ووجوه تنظر إلى بعضها البعض، وخدمات منعدمة، ورائحة كريهة تنبعث من شبه المراحيض، في جو حار جدا.. أحدهم وصف حالته بالقول: هربنا من العذاب.. إلى العذاب. عيب و عار ما يحدث بكبرى مؤسسات النقل SNTF

BISKRA
Invité


Revenir en haut Aller en bas

Partager cet article sur : diggdeliciousredditstumbleuponslashdotyahoogooglelive

Poster un nouveau sujet   Répondre au sujet
 
Permission de ce forum:
Vous pouvez répondre aux sujets dans ce forum